Now Playing Tracks

http://fotfots.tumblr.com/post/74812797236

fotfots:

فاكر لما قولتلي الواحد ممكن يحب بسهولة بس الصعب أنه يلاقي حد يحبه علشان كده لما حد يحبك لازم تحافظ عليه. وقتها أنا كان رأيي العكس تماما. كنت شايفه أني صعب أحب وأن السعادة أني أحافظ علي اللي بيملي قلبي. كنت فاكرة أنه هيملاه فرحة. فاكر؟؟؟ أحب أقولك أني كنت حمارة وأنت اللي طلعت صح في الأخر

True

عزيزتي حواء

عزيزتي حواء

شايفة الشاب المحترم المتدين اللي بيصلي وبيصوم ومؤدب كدة وعينه مش فارغة؟ شايفاه كويس؟ ده كخة يا ماما اوعي تنبهري بيه.

في معظم الأحيان، الباشا ده بعد سنة من الجواز -ويمكن قبل كده كمان- هيعيشك في جزيرته المعزولة، بعد ما يخليكي تشيلي كل زمايلك الولاد من مواقع التواصل الاجتماعي وتمسحي نمرهم من تليفونك وتشيلي كل صورك، وتلاقي نفسك سايبة شغلك ويدوبك بتزوري والدتك وبتزوري اتنين بس من صاحباتك اللي نالوا رضا الباشا بعد ما خلاكي تسيبي الباقيين عشان “أخلاقهم مش عاجباه” :)

عزيزتي حواء التانية:

شايفة الشاب الثوري المتحرر الجميل اللي دايما بيدعوكي للتمرد على كل الأوضاع وحافظ تاريخ النسوية ويبساندك في معركتك ضد التحرش والعنف الجندري؟ أهو ده كمان كخة زي أخوه التاني اوعي تنبهري بيه. ده بقى يا كتكوتة -في معظم الأحيان برضه لأجل تجنب التعميم- عايز يهيص مش أكتر، وكلمة الجواز بتجيبله ارتكاريا، وفي أول مواجهة حقيقية مع ذكوريته، سي السيد اللي جواه هينتصر وهتتصدمي صدمة عمرك :)

الشاب الملتزم بجد ، اللي فاهم دينه صح وبيحترم حقوقك ومؤمن بالمساواة يا إما استشهد، يا طفش من البلد يا إما زميلة ليكي في الكفاح عرفت تظفر بيه :)

يا عزيزتي -معظمهم- انتي معوراهم في دماغهم :)

#مفيش_أمل :)

الفيلم ده من إخراج الزميل محمد عبد الفتاح وبيورينا حقيقة غائبة عن ناس كتير مصرة تعيش في حالة انكار!

الفيلم بيعرض 3 حالات تعذيب على يد الشرطة في عهد أول رئيس مدني منتخب، الرئيس الاسلامي، الرئيس الشرعية، اللي بييطبق الشريعة، اللي قعد 20 دقائق كاملين في خطابه امبارح يثمن في دور الشرطة العظيم.

الفيلم بيعرض 3 قصص ل 3 شباب استشهد منهم اتنين من التعذيب والتالت اضرب في منطقة حساسة بسببها مش ممكن يبقى أب.

ياللي بتقولوا ان حماس هما اللي حرقوا الأقسام واقتحموا السجون، يا مغيبين ياللي بتقولوا البلطجية الفلول هما اللي بيحرقوا مقرات الاخوان، هما دول اللي حرقوا الأقسام وهما دول اللي حرقوا المقرات.

هما دول اللي ثاروا ضد ظلم الشرطة أيام مبارك، وخذلهم رئيس مدني منتخب رفع توقعاتهم لعنان السماء ووعدهم بالقصاص!!

بصوا على بيوتهم، بصوا على مساكنهم، بصوا على الفقر اللي عايشينه، دي ناس لما هتغضب مش ممكن هتطلع في مظاهرة سلمية، دول هما اللي جواهم غضب وحقد وكراهية يحرق مليون قسم ومليون مقر من غير مولوتوف أو خرطوش!

هما دول اللي مبارك أفقرهم، وجه مرسي عشان يكمل عليهم ويشكر الشرطة اللي دبحت عيالهم!

عزيزي الاخواني اللي هتنزلي باتهام “انتي بتدي غطاء سياسي للعنف”: رئيسك هو اللي أسس للعنف، هو اللي تخاذل عن حق الغلابة دول ونافق الشرطة عشان يضربوا له المعارضين. العنف هيؤدي للعنف، والقتل هيؤدي للقتل، والارهاب هيؤدي للارهاب.

متنساش تتهمني تاني باعطاء غطاء سياسي للعنف قبل ما تنام وتتغطى في سريرك بمضير مرتاح، وابقى افتكر كلامك وانت شايفهم داخلين عليك بيحرقوا بيتك أو بيقتلوا حد عزيز عليك .. نام مرتاح الضمير، ده لو عندك ضمير أصلا!

وطبعا الأوساخ اللي عاملين نفسهم ثوار وبيقولوا بلاش نشتم في الشرطة عشان نكسبهم في صفنا: انتوا أوسخ من الإخوان!

عن الصعيد

طيب شوية أفكار كدة بكتبها عن الأقصر والصعيد بشكل عام عشان نبقى فاهمين بيحصل إيه في البلد دي:

-كلنا عارفين ان الصعيد مجتمع مغرق في القبلية، نظام مبارك فهم الحقيقة دي كويس وتعامل معاها بذكاء ودعمها في خدمة مصالحه الحزبية. المجتمع الصعيدي مجتمع صبور جدا ولمدة مئات السنين قدر انه يخلق استقلالية معينة عن الدولة المركزية المصرية اللي همشته واعتبرته خارج حساباتها. من مئات السنين والدولة المصرية غائبة مش بس بدورها التنموي في الصعيد، لكن كمان بدورها كسلطة انفاذ قانون. وبالتالي كانت المؤسسة القبلية هي البديل لدور الدولة الغائب.

- نجحت القبيلة في انها تكون ظهير اقتصادي ومجتمعي قوي وحقيقي لابنائها. وعشان كدة هنلاقي انه في القرى والنجوع صعب جدا نلاقي الفجوة الاقتصادية والمجتمعية اللي ممكن نلاقيها في القاهرة والمجتمع المتمدين بشكل عام. الناس هناك بتركب نف وسائل المواصلات، بيشتروا من نفس الاسواق، بيلبسوا نفس اللبس، وبيحضروا نفس المناسبات الاجتماعية. الحاجة الوحيدة اللي ممكن تفرق ما بين ست غنية وأخرى فقيرة هي كمية الدهب اللي كل واحدة لابساها في ايديها. من الآخر، وجود القبيلة منع ظهور أي احتقان طبقي أو مجتمعي يؤدي لظهور بوادر ثورة زي ما حدث في القاهرة.

- لكن ده ميمنعش ان فيه مشاكل كتير خلقها المجتمع القبلي. المجتمع ده بطبعه اقصائي وطائفي ومتعصب لعاداته وتقاليده، وفي المجال ده مهم نشوف الفرق بين القرية والمدينة:

المدن في الصعيد، على عكس القرى، metropolitan جدا، يعني فيها تعدد واختلاف اوسع بكتير من القرية. هنلاقي في المدنية مهنيين كتير (دكاترة ومهندسين) جايين من القاهرة والمحافظات، الجامعات كمان لعبت دور كبير في تعدد الثقافات جوة المدينة، وكمان هنلاقي ناس كتير جدا بتتكلم اللهجة المصرية رغم انهم في الأصل صعايدة، وبالتالي شيء طبيعي جدا ان تكون أهم شيء يتميز بيه الفرد هناك ويعرف بيه هويته هي المستوى التعليمي والثقافي والوضع المجتمعي.

لكن في القرية، كل الفروق دي بتتلاشى، عشان زي ما قلت الفوارق المجتمعية تكاد تكون منعدمة أو على الأقل مظاهرها مش باينة قوي للناس، وبالتالي الفرد بيدور على محددات تانية يعرف بيها هويته وتميزه المجتمعي، ومن هنا بتكون مصادر التميز ده القبيلة والدين.

كل ما يكون الفرد بينتمي لقبيلة كبيرة أو لدين صاحب الغلبة (الاسلام في هذه الحالة) كل مما كان الفرد ده متميز أكتر في مواجهة الآخر المختلف. عشان كدة منستغربش ان الثأر القبلي والعنف الطائفي هي أهم وأخطر مصادر العنف المجتمعي للصعيد.

-فوق كل ده، المجتمع الصعيدي مجتمع فقير ومهمش من العاصمة، التهميش مش بس اقتصادي وأمني، لأ ده أصبح في الفترة الأخيرة (بالتحديد من بداية الانفتاح الاقتصادي) تهميش ثقافي، وهنا مش هنبطل كلام عن التريقة عن الصعايدة والنكت والصور النمطية في المسلسلات)، وده شيء أثر كتير على الصعايدة اللي معروفين باعتزازهم بكرامتهم وولد لديهم نوع من الكراهية والحقد على المجتمع القاهري المركزي اللي مش بس همشهم، لا كمان اهانهم واقصاهم مجتمعيا.

-تهميش الصعيد خلاه دولة مستقلة بحد ذاتها، مش بيتأثر بأي تغييرات تحصل في القاهرة. الصعايدة تولد لديهم شعور انه مهما كان اللي بيحكم مصر (فلول، اخوان، برادعي، حمدين) حالهم مش هيتغير، وهما عرفوا يتعاملوا مع الوضع ده لسنين طويلة فتحولوا لمجرد مشاهدين ومتفرجين لكل اللي بيحصل في القاهرة المركزية.

نظام مبارك عرف يستغل ده كويس جدا، توغل في المجتمع القبلي واجتذب قياداته للحزب الوطني، وتورط معاهم في تسليح قبائل ضد قبائل. مش بس كدة، لكن المجتمع القبلي كمان بطبعه يوقر ويحترم تماما من هم في السلطة، ولذلك تجده دوما في صف من هم في السلطة، طمعا ان في يوم من الأيام السلطة المركزية دي تفتكرهم وتحن عليهم بمشروع تنموي هنا أو هناك، ولو محصلش فهم برضه في صف القوي.

-ومن هنا كانت الأزمة في انقطاع الصعيد عن اللحاق بالركب الثوري، وظهور اتجاهات تصويته بشكل معادي تماما لتوجهات الثورة (التصويت للفلول قبل الثورة، والاخوان بعد الثورة). الاخوان بعد الثورة كانوا البديل الوحيد المتاح للصعايدة في انتخابات البرلمان زيهم زي باقي المصريين، لكن انتشار الاخوان التنظيمي وغياب أي وجود حقيقي للثورة تنظيميا جعل من سيطرة الاخوان أكبر، خاصة مع ميل القبيلة الطبيعي لكل من هو في السلطة.

-التغير الجديد اللي حصل بعد الثورة هو ان مشاكل غياب الدور التنموي للدولة زادت بشكل القبيلة مبقتش عارفة تسيطر عليه. أزمات الغاز والسولار والبنزين والعيش والانقطاع الدائم للكهرباء ولدت سخط أكبر جوة الصعايدة تجاه نظام حاكم الصعايدة ساندوه ضد شفيق وللأسف خذلهم، وظهر ده جليا في استقبال أهالي سوهاج السيء (افقر محافظات مصر) لمرسي.

-التغير الآخر هو ان قدرة المنظومة القبلية على الحشد السياسي لانصار السلطة بدأ يقل، وده واضح جدا في توجهات الشباب الصعيدي اللي ابتدى يثور على أبوية المنظومة القبلية ويخرج على الاطار المرسوم له. لمست ده شخصيا أثناء تغطيتي لانتخابات الرئاسة في الاقصر وقنا. مشكلة الشباب دول بس انهم مش لاقيين منظومة سياسية ثورية تحميهم وتساعدهم على تقديم بديل ثوري قوي.

- الغضب الحاصل في الأقصر دلوقتي نتاج غضب متراكم، الأقصر من أكتر المحافظات المتضررة من الوضع الاقتصادي السيء وانهيار النشاط السياحي اللي كل المجتمع تقريبا بيعيش منه ولد غضب كبير عند الناس أثار استفزازهم وزاد على ده تعيين محافظ منتمي للجماعة الاسلامية.

اللي بيحصل دلوقتي ان النظام الحاكم بكل غباء ابتدى التصادم مع أرزاق الناس في ظل فشل القبيلة في السيطرة على مشاكل الحياة اليومية. أي ثورة من الصعيد مش هتكون عشان اسقاط دولة غاشمة زي ما احنا بننادي في القاهرة والدلتا، ولكن هتكون ثورة عشان عايزين دولة حقيقية تنازلت عن دورها وغابت عن آداء واجبها لمدة عشرات السنين!

mahhafez:

على باب الله
راضى بكل حال
على باب الله
عمر ما قلبى شال

متعودتش اسيب
للكره فى يوم مجال
متعودتش اشوف
فى الناس غير الجمال

وبسامح مهما قالوا
ولا شيل لو حتى شالوا

سيب اللى يقول ومالو 
مش زعلان م اللى قال

على باب الله
راضى بكل حال
على باب الله
عمر ما قلبى شال

لو واحد يوم جرحني
بكلمة ما بجرحوش
وبقول دايماً ما يمكن
مش قصده ما تظلموش

عملت ايه الملامه
اتعلم الابتسامه

لو شايله قلوبنا ياما
سيبنا لمين الاحتمال

سيب اللي يقولوا ماله ..مش زعلان من اللي قال

على باب الله.. راضي بكل حال

على باب الله   عمر ما قلبي شال

We make Tumblr themes